"ولد الشيخ" يلتقي الرئيس اليمني وسفراء الدول الـ18

عَقد المبعوث الدولي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد اجتماعين، اليوم الخميس، في العاصمة السعودية الرياض، أحدهما بالرئيس اليمني ورئيس حكومته والثاني مع سفراء مجموعة الـ18 الراعين للمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية.

وقالت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية إن الرئيس عبدربه منصور هادي استقبل إسماعيل ولد الشيخ بحضور رئيس الحكومة أحمد عبيد بن دغر.

يأتي ذلك فيما قال مصدر دبلوماسي، فضل عدم الكشف عن هويته لـ"يمن مونيتور" إن "ولد الشيخ التقى بسفراء الدول الـ18 لبحث تطورات عملية السلام في البلاد، وطلب الضغط من أجل الحصول على هدنة قبل شهر رمضان المبارك.

وأشار "ولد الشيخ" خلال لقاءه بالدبلوماسيين إلى حجم الكارثة الإنسانية في البلاد، مشدداً على ضرورة ما قال إنه تحييد للبنك المركزي الخاضع -حالياً- لسيطرة الحكومة الشرعية.

فيما قالت وكالة "سبأ" إن "هادي" استعرض جملة الخطوات والتنازلات التي قدمتها الحكومة في مسارات السلام ومحطاته "المختلفة بغية حقن الدماء اليمنية ووضع حداً للمعاناة التي يتجرعها الشعب اليمني جراء الحرب الظالمة للقوى الإنقلابية التابعة للحوثي وصالح ومن يساندهم".

ولفت هادي إلى أن حكومته تعاطت إيجابياً بشكل دائم إتساقاً وإنسجاماً مع المرجعيات الثلاث المتمثلة في المبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني الشامل والقرارات الأممية ذات الصلة وفي مقدمتها القرار رقم 2216.

وهاجم الرئيس اليمني خصومه الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق واتهمهم بالعبث بموارد الدولة حتى إفلاس البنك المركزي قبل نقله إلى عدن. وقال هادي: "إن المليشيا الإنقلابية (الحوثيون) لا زالت إلى اليوم تجني موارد الضرائب والجمارك وشركات الاتصالات وصناديق التقاعد وغيرها لمصلحة مجهودهم الحربي وتجرع المواطن في المحافظات التي تحت سيطرتها صنوف الذل والمهانة وإستجداء إستحقاقاتهم وهذا مايتطلب ضغط المحتمع الدولي لإيقاف ذلك العبث وتوريد الموارد كاملة للدولة والتي بدورها تقوم بمسؤوليتها تجاه أبناء الوطن كافه".

من جهته قالت الوكالة إن ولد الشيخ جدد الحرص على إيلاء الجوانب الإنسانية والإغاثية الاهتمام الملحوظ استجابة لدعوة المنظمات الدولية والمجتمع الدولي ولمصلحة السلام بصورة عامة.


الرئيسة
الرد السريع
كاتب المشاركة :
الموضوع :
النص : *