ابن دغر: عاصفة الحزم وحدت العرب وأوقفت تمدد إيران (موسع)

بدأ رئيس الوزراء اليمني أحمد عبيد بن دغر عملية تسليم المنازل التي تم بناؤها بتمويل من هيئة الهلال الأحمر الإماراتي ضمن المرحلة الثانية من إعادة إعمار مدينة المخا.  وتجول وفد هيئة الهلال الأحمر الإماراتي برئاسة المهندس محمد الكتبي، بالمنازل التي تم إعادة إعمارها أثناء عملية التسليم، وقام رئيس الوزراء اليمني بتسليم مفاتيح المنازل لمالكيها وسط فرحة غامرة للمستفيدين.وعبر بن دغر عن شكره لدولة الإمارات العربية المتحدة، والعمل الذي يقوم به ذراعها الإنساني الهلال الأحمر الإماراتي في مدينة المخا، من إعادة إعمار المنازل المتضررة وتأهيل محطة الكهرباء، والمستشفى، وبقية المرافق الخدمية الأخرى.ثم قام رئيس الوزراء بصحبة طاقم الهلال الأحمر الإماراتي، بجولة استطلاعية في محطة المخا البخارية، واستمعوا إلى مديرها وموظفيها حول ما تم إنجازه خلال الأشهر الماضية، والذي جاء بدعم سخي من دولة الإمارات .وقال بن دغر إن الدعم السخي على المستويين العسكري والإنساني لدولة الإمارات، سيظل محفورا في ذاكرة اليمنيين. ويعتبر رئيس الوزراء الدكتور أحمد بن دغر ، أول مسؤول في الحكومة الشرعية يزور مدينة المخا بعد تحريرها من سيطرة الميليشيات الانقلابية . وجاءت عملية تسليم المنازل التي تم إعمارها بمدينة المخا ضمن زيارة تفقدية لرئيس الوزراء الدكتور بن دغر للمدينة حيث أكد عزم الحكومة على إعادة تشغيل ميناء المخا وإعادة نشاطه بشكل أفضل مما كان عليه وإعمار المدينة وتطبيع الحياة فيها وتوفير الخدمات لأهلها وسكانها الذين وقفوا ودافعوا وَصدُّوا عدوان الحوثي وصالح على هذه المدينة التاريخية والهامة ورفضوا العبودية وإسقاط الجمهورية، مشيراً إلى ما تعرضت له المدينة من دمار ممنهج طال بنيتها التحتية وأضر بحياة ومصالح المواطنين.وأشاد رئيس الوزراء بالتضحيات العظيمة الذي يسجلها التاريخ في أنصع صفحاته لدول التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية وبإسهام ومشاركة فاعلة من دولة الإمارات العربية المتحدة وباقي دول التحالف الذين لم يتوانوا لحظة في الدفاع عن اليمن وشرعيته الدستورية ووقف عدوان الحوثي وصالح على الدولة وإنهاء الانقلاب.وقال رئيس الوزراء “إن عاصفة الحزم وإعادة الأمل جدير بها أن تؤلف في كتب التاريخ وتدرس في المدارس والجامعات لأنها أوقفت التمدد والخطر الإيراني في منطقتنا العربية والإسلامية وجمعت العرب في كلمة واحدة وموقف واحد ووقف معهم العالم أجمع في قرار تاريخ وشجاع وبإجماع مجلس الأمن الدولي وهو القرار رقم 2216 الذي أكد على المرجعيات الأساسية للحل في اليمن والمتمثلة في استكمال المبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية وتنفيذ مخرجات الحوار الوطني وقرار مجلس الأمن الدولي". وأضاف بن دغر "أن المحاولات البائسة والجبانة للمليشيا الانقلابية لاستهداف ميناء المخا وتهديد الملاحة الدولية سيكتب لها الفشل وقد فشلت، وتدل على الحقد الدفين للمليشيات ونهجها التدميري والإضرار بالمصالح العامة والخاصة".. لافتاً إلى أن الحكومة والتحالف العربي سيضعون حداً لتلك الأعمال المدعومة من عدو العرب إيران التي أمدت الحوثيين بالأسلحة ومولت حربهم على الشعب اليمني.ودعا رئيس الوزراء المجتمع الدولي إلى الوقوف بجدية وصدق ضد طهران التي تريد أن تزعزع أمن واستقرار العالم العربي والإقليمي والدولي وتسيطر على المنافذ الدولية الهامة وأهمها باب المندب. 

الرئيسة
الرد السريع
كاتب المشاركة :
الموضوع :
النص : *