وداعاً عبدالله !

  • كتابات
  • 541 قراءة
  • 0 تعليق
  • الثلاثاء 19-09-2017 11:26 صباحا

مصطفى امواس

لما استعجلت الرحيل ؟!
الى روحك الطاهره اخي عبدالله..
اكتب اليك هذه الأسطر في اول ايام شهر رمضان المبارك .. اكتب اليك وانا نادم انك لن تقرأ رسالتي هذه ولن تشعر بمشاعري تجاهك .. سرقتني الايام وسرقتني الأحداث واشعر بالتقصير تجاهك ..
هل تذكر يوم سألتك مداعبا ترا من منا سيشيع الاخر؟ فتبسمت وقلت هذا في علم الغيب ..
هاقد حل ذلك الغيب وقد سبقتني .. وكالعاده خذلتك مرة اخرى ولم اكن احد مشيعيك فقد حبستني ظروف الحرب عن ذلك ..
اخي عبدالله ..
لقد اخذني الوجم واستولت علي الدهشة في كثير من الاسى والالم حين وردني نبأ فاجعتك .. اخذت احدث نفسي أصحيح ان عبدالله ذلك الانسان الرائع الممتلىء صحة وعافية والذي يفيض مرحا وبشراً يمسي بين عشية وضحاها جثة هامده لاحراك فيها لاتبدي ولا تعيد ..
عبدالله ..
لقد كنت انيس النفوس وقرة العيون بتلك الابتسامه التي كانت لاتفارق ثغرك .. ادمنا بشاشتك التي لاتغيب عن ملامحك .. لكنتك الجميله والعبارات الخاصة بك .. طاقتك وجهدك والدقة التي كنا نضرب بها المثل ولا يستطيع احد من الزملاء مجاراتك في عملك .. لقد غبت ياعبدالله وغاب كل ذلك ..
لقد فاتني ان اقول لك انك بفراقك لنا تركت فراااغ كبير .. كل زملائك ومعارفك مصدومون .. لقد بكتك مدينة البيضاء .. اصبحت صورتك ونعيك منتشرة في صفحات الفيس بوك ياعبدالله .. كم كنت رائع بيننا ولم ننتبه لذلك اهملناك وقصرنا في حقك .. ولم يقل لك كل من يبكيك اليوم اننا نحبك وانك مهم بالنسبة لنا وهذه عادة قبيحه سارية فينا ان لانوفي المرء حقه الا بعد فقده ..
طلابك يا استاذ عبدالله هل تذكرهم ! هم اليوم ينوحون عليك .. وزملائك في الحقل التربوي بكوك كثيرا .. لقد استعجلت الرحيل ! .. لو تريثت قليلا فقط لنقول لك كم نحن نحبك .. لكنها مشيئة الله ..
كم تمنيت لو انك سمعت عشر هذا الكلام الطيب في حقك اليوم قبل وفاتك .. لو ان واحد منا فقط اقترب منك ذات صباح وقبلك وقال لك نحن نحبك ياعبدالله وانت بالنسبة لنا شيىء مهم وثمين .. ربما خفف عنا لوعة اليوم وقلنا لقد رحل وهو يعرف مقدار حبه في نفوس الناس .. لكن اقولها متمنيا ان تصل الى قبرك فعلا نحن نحبك ومقصرون معك .. كنت ياعبدالله شيىء ثمين جدا جدا في حياة الكثير من زملائك وطلابك ناهيك عن اهلك ومحبيك ..
عبدالله .. ستظل ذلك الرائع في نفوسنا وستظل ذكراك حية ماحيينا ..
عبدالله .. لن ننساك من الدعاء بأذن الله كما نسيناك وانت بيننا ..
عبدالله .. انت السابق ونحن اللاحقون ولا نقول الا انا لله وانا اليه راجعون .. اسأل الله لك المغفره والرحمة ولا حول ولا قوة الا بالله ..
سحوا عليه مدامعكم فأنه عبدالله ..
لاتحبسوها وودعوه بها فأنه عبدالله ..


الرئيسة
الرد السريع
كاتب المشاركة :
الموضوع :
النص : *