هاشمي رفسنجاني.. ابن مزارع الفستق وتلميذ الخميني الذي أثار غضب متشددي إيران

توفي في إيران الأحد، رئيس تشخيص مصلحة النظام الإيراني علي أكبر هاشمي رفسنجاني، عن عمر يناهز 83 عاماً إثر أزمة قلبية ألمّت به.

ويعدَّ رفسنجاني من أهم الشخصيات التي ساندت الثورة التي قادها روح الله الخميني العام 1979 ضد نظام الشاه محمد رضا بهلوي، في حين حكم عليه بالسجن عدة مرات في فترة حكم شاه إيران، وشغل منصب رئاسة الجمهورية لدورتين رئاسيتين للعامين 1989-1997.

وشهدت حياة رفسنجاني السياسية العديد من المحطات المهمة والمثيرة للجدل، باعتباره محسوبا على التيار المعتدل في إيران، الذي جعله في مرمى نيران المتشددين باستمرار.

 مولده ونشأته

وُلد علي أكبر هاشمي رفسنجاني يوم 25 آب/أغسطس من العام 1934 لدى عائلة ثرية في قرية “بهرمان”، وهي من ضواحي مدينة رفسنجان بمحافظة كرمان جنوب شرقي إيران، حيث كان والده ميرزا علي الهاشمي يزرع الفستق ويتاجر فيه.

وبدأ رفسنجاني دراسته في مدرسة دينية محلية، ثم غادر قريته في سن الرابعة عشرة لمتابعة تعليمه الديني في مدينة قم، فأكمل تعليمه في حوزة قم على يد علماء كبار مثل آية الله حسين البروجردي وآية الله روح الله الخميني وآية الله شهاب الدين المرعشي النجفي، وآية الله محمد حسين الطباطبائي.

 مواقف مثيرة

في عهد الشاه، كانت لرفسنجاني نشاطات سياسية معارضة، حيث بدأ نشاطه السياسي بشكل جاد منذ 1961، وسار على نهج أستاذه الخميني وأصبح أحد أنصاره المقربين، ثم تولى إدارة القوى المؤيدة للخميني في إيران، واعتُقل بسبب نشاطه السياسي 7 مرات وقضى خلالها 4 سنوات و 5 أشهر في السجن.

وأثار رفسنجاني غضب متشددي إيران بعد دعوة بلاده إلى التخلي عن القوة العسكرية، والتركيز على الاقتصاد بدلًا منها، في تصريح مثير فتح عليه باب الانتقادات من قبل التيار المتشدد في إيران.

ومن أشهر عباراته في هذا الجانب قوله: “يجب علينا أن نضع القوة العسكرية جانبًا من أجل تحقيق التقدم والنمو لنصبح دولة اقتصادية قوية”، واستشهد رفسنجاني بألمانيا واليابان اللتين أصبحتا بنظره،في هذه الأيام أحد أقوى اقتصادات العالم، مرجعاً ذلك إلى تخليهما بعد الحرب العالمية الثانية عن التركيز على القوة العسكرية وبناء الجيش.

وهاجم رفسنجاني أشهر معارضي الرئيس روحاني في الداخل الإيراني، معتبراً معارضيه بأنهم صهاينة لا يختلفون عن التوجهات الإسرائيلية، وذلك تعقيباً على معارضي الاتفاق النووي من قادة إيران.

عداء داخلي

واجه رفسنجاني في حياته عِداء كبيرا من خصومه في إيران، حيث لا يخفي المتشددون في إيران عداءهم لرفسنجاني، إذ وصف رجل الدّين الإيراني حميد روحاني رئيس مؤسسة توثيق الثورة الإسلامية رفسنجاني، بأنه رأس الفساد في إيران، فيما اتهم الرئيس حسن روحاني بالمنحرف عن مسار الثورة الإسلامية.

وقابل رفسنجاني اتهامات من حميد رضا ترقي عضو حزب المؤتلفة الإسلامي المتشدد بالعمل على شق صفوف التيار المحافظ، باعتباره يسعى لضم حزب رئيس البرلمان الحالي علي لاريجاني، أتباع ولاية الفقيه إلى صفوف الإصلاحيين والمعتدلين من وجهة نظره.

وحاول التيار المتشدد في إيران منع وصول رفسنجاني إلى مجلس خبراء القيادة، معتبرين أنه سيعزز من قوة التيار المؤيد للإصلاحيين وللرئيس حسن روحاني، وهو ما جعله في بؤرة الاستهداف السياسي في البلاد.

العلاقة مع السعودية

كان رفسنجاني الذي يوصف بثعلب السياسة الإيرانية، ويعتبر أحد رجال الدّين المعتدلين، صاحب موقف مرن وإيجابي تجاه السعودية، حيث كان رأيه يقوم على أن إمكانية الحل مع الرياض قائمة، وكان رأيه ذلك يتمثل في قوله: “أرى أن إنهاء التوتر وإعادة العلاقات مع السعودية أمر قابل للحل”.

وكان رفسنجاني يعتبر أن الأوضاع مع السعودية ليست بأسوأ مما كانت عليه أثناء الحرب العراقية الإيرانية 1980 ـ 1988، لذا كان من الممكن حل الأزمة الدبلوماسية بأسهل الطرق برأيه.

وتمتع رفسنجاني بعلاقات طيبة ووطيدة مع العاهل السعودي الراحل الملك عبد الله بن عبد العزيز، حيث اعتبر رفسنجاني أن التعاون بين طهران والرياض سيكون لصالح المنطقة وشعوبها.

وسئل ذات يوم عن أسباب سوء العلاقة بين طهران والرياض فأجاب قائلا: “عندما يمسك المتطرفون الدينيون بالقرار السياسي، بدلاً من أن يعززوا الوحدة بين المسلمين يعملون على إثارة الانقسام والفرقة الطائفية وإثارة مشاعر الناس”.


الرئيسة
الرد السريع
كاتب المشاركة :
الموضوع :
النص : *